أكد وزير الثقافة السعودي عواد بن صالح علي أن قرارا خادم الحرمين الشريفين، و التي قد اصدرها و تقتضي بإنشاء جهاز لأمن الدولة و العمل علي فصل العديد من القطاعات عن وزارة الداخلية السعودية، و القيام بنقلها إلي جهاز أمن الدولة الجديد حدث كبير من شأنه خلق توازن بين كل من الأمن و التنمية كما أنه سيوفر مليارات من ميزانية الدولة .

السبب وراء تأسيس جهاز أمن الدولة بالسعودية

حيث قد أشار المرسوم الملكي الصادر عن العاهل السعودي بتأسيس أمن الدولة، علي أن يكون جهاز مستقل و يرتبط بشكل مباشر مع رئيس مجلس الوزراء، عملا من جانبة علي التركيز علي الأمن للوطن و المواطنين و المقيمين بالمملكة، علي أن يتم مكافحة كل ماهو مخالف لقواعد الأمن و منها التجسس و ألاختراق بأحدث الوسائل .

و قد أشار إلي أن الجهاز سيكون من شأنه أختصار المزيد من الإجراءات الروتينية، و العمل علي سرعة رد الفعل بحزم تجاه أي من النوايا العدائية ضد الوطن، و قد أكد علي أن الفصل بين القطاعات سيعمل علي رفع كفاءة قطاعات المملكة العربية السعودية، و هذا ما تسعي إليه المملكة العربية السعودية وفقا لرؤية المملكة 2030 .

و سيعمل ذلك القرار أيضا في صالح ميزانية الدولة بحيث سيعمل علي ترشيد نفقات الدولة، و العمل علي زيادة الإيرادات خلال تقديم خدمات افضل كما أن القرار سيجعل من وزارة الداخلية أكثر تفرغ من أجل تلبية حاجة المواطنين المدنية، و قد أشار إلي أهمية الناحية الأمنية إلي حد كبير .

إلا أن الأمر لا ينفي الأهمية الخاصة بالجانب التنموي و لذا فأن هذا الفصل سيكون من شأنه التوازن بين الجانبين الأمني و التنموي، مؤكدا علي أن الأمر سيعطي فرصة كبيرة من أجل تطوير الموانئ البحرية و الجوية من خلال عناية أجهزة الدولة بتطويرها .

0Shares