يستمر مسلسل الإهمال الطبي في العديد من المستشفيات سواء كانت الخاصة أو الحكومية في مصر وهو ما يحتاج إلى سن قوانين رادعة  تعاقب كل من يخطئ أو يعرض حياة المريض للخطر سواء كان ذلك ممرضة أو طبيب وفي واقعة جديدة تعرض له طفل لم يبلغ من العمر سوى شهرين لم يتمكن أهل الطفل الصغير من التمتع بفرحة وجود الطفل الصغير .

حالة من البكاء الهستيري تعرض لها الطفل الصغير وسط توجه أهل الطفل إلى العديد من الأطباء لإيجاد حل أو علاج لصراخ الطفل الصغير ولكن دون جدوى من كل المحاولات التي تقوم بها الأسرة، واستقر الوضع على أحدى المستشفيات الخاصة في مدينة السادس من أكتوبر، وتم حجز الطفل في الحضانة داخل المستشفي الجامعي الشهير ب 6 أكتوبر .

تفاصيل وفاة طفل 35 يوم بسبب حقنة

مع تقرير أطباء المستشفى الجامعي الشهير حجز الطفل ياسين الذي لم يبلغ من العمر سوى 35 يوم وقام الأطباء بإعطاء الطفل الصغير حقنة بسبب إصابته بميكروب في منطقة السرة لفظ الطفل ياسين أنفاسه الأخيرة عقب ذلك بساعات قليلة وسط حالة من الحزن والصدمة من أهل الطفل الصغير ومحاولات مستمرة مع أطباء المستشفى لمعرفة ما حدث .

حالة من الغموض لدى المستشفى اتجاه وفاة طفل جراء حقنة مسكنة للألم على حسب ما صرح الأطباء، ومع هذا الغموض قام أهل الطفل ياسين بتحرير محضر بالواقعة والمطالبة بمعرفة ما حدث للطفل، فتحت نيابة أول أكتوبر تحقيق وتم استدعاء ثلاثة أطباء و ممرضين جراء الواقعة كما تم انتداب مفتش الصحة وذلك لتوقيع الكشف على الطفل ومعرفة سبب الوفاة وتقدم تقرير واف حول الواقعة التي أسفرت عن وفاة طفل لم يبلغ من العمر سوى 35 يوم جراء الإهمال الطبي .