أعلن القائد العام للجيش الليبي الوطني المشير خليفة حفتر عن ما يقوم به الجيش في مدينة صبراتة والتي تشهد معارك قائمة بين بعض العناصر الإرهابية والجيش وذلك ضمن الجهود التي تقوم بها القوات خلال الفترة الحالية للقضاء على العناصر الإرهابية التي أصبحت تتخذ من ليبيا مأوى لها، وتقوم بتنفيذ عدد من العمليات الإرهابية كما يتم استهداف دول الجوار.

جاءت تصريحات المشير خليفة حفتر لتنهي الكثير من الجدل الدائر حول ما يحدث صبراتة من أعمال ومعارك دائرة دون الإعلان الرسمي من الدولة عنها، ومع تأكيدات المشير حفتر أن الحرب الدائرة هي حرب شرعية قائمة بين الجيش والعناصر الإرهابية تنتهي حالة الجدل الدائرة حول المعارك القائمة بين الجيش والإرهاب في مدينة صبراتة الليبية .

حفتر المعارك الدائرة بين الجيش وعناصر إرهابية تتاجر بالبشر

قال المشير حفتر عن نوع جديد من الإرهاب والذي يقوم الجيش الليبي الفترة الحالية بمحاربته حيث تقوم هذه العناصر بالتجارة في البشر بجانب الهجرة الغير شرعية، وهي من المعارك الشرعية التي يقوم بها الجيش لفرض المزيد من السيطرة والاستقرار في الدولة، والقضاء على هذه العناصر التي تعمل على تهديد أمن واستقرار ليبيا وسط مشاهدة العالم ما يحدث .

أكدت بعض المصادر أن مدينة صبراتة تشهد معارك دامية منذ أسبوعين بين الجيش وتنظيم داعش الإرهابي، وقام كلنا من الطرفين بتداعي أنه ينتمي إلى حكومة الوفاق الوطني وهو ما أدى إلى سقوط أعداد كبيرة من القتلي بين الطرفين، وتواصل القوات جهودها ضد هذه العناصر الإرهابية، وذلك على حسب التصريحات التي أعلن عنها خليفة حفتر بشكل رسمي، وتناقلتها مختلف وسائل الإعلام المختلفة والتي تتابع ما يحدث في مدينة صبراتة على حسب ما يتم الإعلان عنه من المسئولين في ليبيا.