ما زالت ردود الفعل قائمة حول ما تقدمت به وكالة هيومن رايتس عن وجود حالات تعذيب داخل السجون المصرية ووجود انتهاكات لحقوق الإنسان واستندت في تقريرها المزيف إلى أحداث قديمة من أيام الثورة على كونها هي الأوضاع الحالية في مصر مما أثار حالة من الجدل الكبير حول هذه التقارير التي تم نشرها كونها حقيقة مؤكدة تشهدها مصر.

أعلنت وكيلة لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان عن التقدم بدعوة في البرلمان الدولي في 13 أكتوبر ضد هيومن رايتس وما تم تداوله حول وجود حالات تعذيب في مصر وخاصة السجون، وانتهاكات لحقوق الإنسان يأتي ذلك عقب قيام عدد من نواب مجلس البرلمان بزيارات مفاجئة لعدد من السجون وتوجيه عدد من الأسئلة إلى السجناء حول المعاملة التي تقدم لهم .

حقوق الإنسان بالبرلمان التوجه إلى البرلمان الدولي لتقديم الشكوى

أكدت النائبة مارجرت عازر أن هناك وفد من لجنة حقوق الإنسان سيتوجه إلى البرلمان الدولي لتقديم شكوى ضد منظمة هيومن رايتس، وأشارت النائبة أن المنظمة تقوم بشكل دائم بمهاجمة مصر مشيراً إلى ما سيقوم به الوفد خلال هذه الزيارة وطرح ما تتعرض له مصر من إرهاب، كما سيتم توضيح أهمية تعاون المجتمع الدولي في محاربة الإرهاب ومعاقبة الدول التي تموله.

أشارت النائبة إلى أن لجنة ستقوم بعقد عدد من المؤتمرات الدولية التي توضح حقيقة أوضاع حقوق الإنسان في مصر وما تم إنجازه في هذا الملف الهام، ومع الإعلان عن الخطوة التي ستقوم بها لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان تتخذ الدولة المصرية أولي الخطوات الفعلية ضد منظمة هيومن رايتس والتي تداولت بعض التقارير المزيفة حول أوضاع السجون ووجود حالات تعذيب، بجانب انتهاكات لحقوق الإنسان، وتواصل وزارة الداخلية القيام بعدد من الجولات التفقدية للسجون.

0Shares