أعلنت حركة فتح عن الاستجابة لدعوة مصر حول الحوار مع حماس وذلك لإنهاء حالة الخلاف بين الأشقاء وأبناء الدولة الواحدة يأتي ذلك ضمن الجهود القائمة لمصر عقب المصالحة الفلسطينية ودخول الحكومة إلى غزة وهو ما جعل الأمور تتطور بشكل كبير فهي المرة الأولى التي تتخذ الأحداث والمصالحة خطوات ثابتة وإنهاء هذا الانقسام والذي لم يفيد أحد سوى الأعداء.

قررت حركة حماس بقيادة الرئيس  الفلسطيني محمود عباس أبو مازن أنه عقب الإطلاع وأطلعت اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح على التقرير الأولى لذهاب الحكومة إلى قطاع غزة، وعقب ذلك أعلنت حركة فتح الموافقة على تلبية دعوة مصر للحوار مع الحماس والذي يتم برعاية القاهرة لتتوالى كلنا من فتح وحماس خطوات المصالحة الجادة.

حركة فتح تؤكد أهمية المصالحة

أكد الرئيس الفلسطيني محمود أبو مازن على أهمية إتمام المصالحة والعمل على استعادة الوحدة بشكلها الكامل ومع هذه التصريحات تصبح مختلف الجهات الفلسطينية باستعداد كامل للمرة الأولى لإتمام المصالحة التي طالما حلم بها الكثيرين من الشعب الفلسطيني، وإنهاء حالة الانقسام الحالية لحركة فتح وحركة حماس والعمل على تلبية مطالب الشعب الفلسطيني.

أكدت الحركة على إرسال وفدها إلى القاهرة يوم الثلاثاء المقبل، وعلى أن تقوم اللجنة بمتابعة ما تنتج عنه اللقاءات بين الحركتين، كما تتابع مصر هذه الجهود عن جهد كبير، هذا وأشارت حماس أنه تم مشاركة 3000 فرد أمن وشرطة في مهمة حكومة الوفاق الوطني في مهمتها في غزة، ومع هذه التصريحات الإيجابية بين الطرفين يستمر عقد اللقاءات لإتمام المصالحة فهناك ترحيب كبير من الطرفين وتتابع الكثير من الدول الخطوات التي تسير بها الدولة الفلسطينية مع آمال كبيرة لإنهاء حالة التفرقة بين أبناء فلسطين .

0Shares