أحلام الثراء الفاحش والسريع والتي تنتهي في الأغلب بصورة مأساوية لا تنتهي لدى الكثير من الأشخاص حيث أصبح أمر البحث عن الآثار وبيعها والحصول على المبالغ المالية الضخمة لا ينتهي في مختلف محافظات الجمهورية ويبقى الدجالين في مقدمة المستفيدين من هذه الجرائم التي تعمل على تهريب آثار وتاريخ مصر إلى الخارج والمتاجرة بها.

لقي اليوم 3 أشخاص مصرعهم في محافظة أسوان أثناء التنقيب عن الآثار بينما أصيب شخص آخر في نفس الواقعة جاء ذلك خلال تعرضهم للاختناق داخل سرداب في قرية المحاميد بإدفو بأسوان وهي من المناطق الشهير عن التنقيب عن الآثار، وهذه ليست المرة الأولى التي تعلن الجهات الأمن عن واقعة القبض أو حالات وفاة جراء التنقيب عن الآثار.

وفاة 3 أشخاص جاء نتيجة الاختناق بحثا عن الآثار

تلقى مدير أمن أسوان إخطار عن وفاة ثلاثة أشخاص في حفرة بعمق 16 متر بينما أصيب الرابع وعلى الفور توجهت الأجهزة الأمنية، وتبين أن المتهمين قام بحفر حفرة على عمق 16 متر للبحث عن الآثار وهو ما أدي إلى اختناقهم، ووفاة ثلاثة أشخاص بينما أصيب الآخر، نتج الاختناق جراء انقطاع خرطوم الغاز الذي كان مع الضحايا مما أدى إلى وفاتهم خناقاً.

تمكن الأهالي من إخراج حالات الوفاة من داخل الحفرة ونقل المصاب إلى مستشفى إدفو لتلقي العلاج اللازم جراء ما تعرض له، وتتخذ الأجهزة الأمنية الإجراءات اللازمة اتجاه الواقعة مع مطالبة الكثيرين بضرورة وضع بعض القوانين الرادعة لجرائم التنقيب عن الآثار، والتي يروح ضحيتها عدد كبير من الضحايا ويقع الآخرين في عمليات نصب من بعض الدجالين، وفي هذا الصدد تستعد أحدى النائبات لتقديم مشروع قانون حول المتاجرة في الآثار تصل العقوبة إلى الإعدام جراء ذلك الأمر.